Tuesday, May 20, 2014

مؤتمر الخليج لأمن المعلومات يناقش تأثير ثغرة هارتبليد على أمن المعلومات عالميًا

يناقش أبرز الخبراء المشاركين في معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة  بين 9 – 11 حزيران/يونيو المقبل الإجراءات الوقائية ضد الثغرات التي تتعرض لها الشبكات وأنظمة المعلومات، والتي من بينها ثغرة هارتبليدHeart bleed .

وكان لثغرة هارتبليد تأثيرات مدمرة خاصة في ظل الاعتقاد السائد بأن أكثر من 17 بالمئة من الخوادم التي تعمل عبر شبكة الإنترنت وذات الحماية تعاني من وجود هذه الثغرة، التي يتيح إمكانية الوصول إلى المفاتيح وكلمات المرور الخاصة بدخول المستخدمين إلى مختلف المواقع وغيرها من الملفات الشخصية.

وتمثل ثغرة هارتبليد اختراقًا خطيرًا لبرمجيات الصور غير المشفرة لمجموعة المصادر المفتوحة SSL التي تتيح سرقة المعلومات المحمية في ظروف اعتيادية من خلال تشفير مجموعة المصادر المفتوحة المستخدمة لتأمين الحماية لشبكة الإنترنت.

وتوفر مجموعة المصادر المفتوحة SSL/TLS الحماية والخصوصية للاتصال عبر الإنترنت لتطبيقات مختلفة مثل الشبكة والبريد الإلكتروني والتراسل الفوري وبعض تطبيقات الشبكات الخاصة الافتراضية VPNs.

ويناقش مجموعة من أبرز خبراء أمن المعلومات التأثيرات المحتملة وتبعات هذه الثغرة التي جرى اكتشافها في 7 نيسان/أبريل هذا العام وسبل مكافحتها والتصدي لها ومنهم روبرت بيجمان، مسؤول المعلومات الأول سابقًا لدى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وميكو هايبونين، مسؤول الأبحاث الأول في شركة أف ـ سكيور، وسانجيف واليا، المدير العام في شركة سباير سوليوشنز، وحسين الخلسان، مدير مخاطر تقنية المعلومات في قسم إدارة المخاطر في بنك دبي التجاري، حيث سيسلطون الضوء على المخاطر الهائلة لهذه الثغرة على الشبكات والأجهزة الخادمة للشركات والمؤسسات.

ووفقًا لنادر حنين، المدير الإقليمي لأمن المنتجات في القسم الاستشاري لشركة بلاك بيري، فإن هارتبليد هي نتيجة لما يحدث عندما لا يولي المرء أهمية للتفاصيل، لافتًا إلى أن التركيز على استخدام المنتجات والاستفادة منها لا يجب أن يكون على حساب الحماية لأن المطلوب ايجاد الحلول التي تجمع بين الأثنين معًا وعدم المساومة عندما يتعلق الأمر بالأمن.

وفي معرض تعليقه على ثغرة هارتبليد، قال نيكولوي سولينج، مدير الخدمات التقنية في شركة هيلب أي جي التي تقوم حاليًا بتقييم متطلبات السوق لما يتعلق بخدمات الأمن التي يمكن إدارتها: “لقد عملت المؤسسات على ضمان عدم تعرضها للهجمات الإلكترونية، وقد أجرينا اتصالات من قبل فريق الدعم التقني مباشرة وفور ورود الأنباء التي تفيد بحدوث إختراقات أمنية، وكنا على تواصل مستمر مع العملاء في هذا الجانب، وخلال الأيام الثلاثة الأولى لحدوث الاختراق حدثت أكثر من 60 حالة مسجلة والعديد من الأجهزة قد تم تحديث برمجياتها وأعيد اصدارات الشهادات”.

وأضاف: “لقد كانت الاستجابة ممتازة وبات جميع العملاء الذين زودناهم بالخدمات بموجب الاتفاقيات خاضعين للحماية ضد ثغرة هارتبليد”. وأكد سولينج على أن أهمية الأمر لا يقتصر على تحديث الأجهزة الخادمة ولكن في إعادة إصدار الشهادات لأن المفاتيح الخاصة قد تعرضت للاختراق.

ووفقًا لكونستانتيوس كاراجيانس، مدير مركز اثيكال هاكينج، فإن ثغرة هارتبليد والهلع الذي أحدثته ذكّر الجميع بأنالعديد من التطبيقات والأجهزة الخادمة حول العالم عرضة لاختراقات أمنية. وقال، “بوسعنا أن نتخيل ما الذي سيحصل في حال جرى إختراق كل اتصال آمن في العالم. وفي الحقيقة، تمكنت كوانتوم للحوسبة من مساعدة أول مؤسسة في العالم لبناء مثل هذه الأجهزة القادرة على معرفة كافة تدفقات البيانات المشفرة نظريًا، وفي المقابل، تعمل بي تي مع شركائها على تطوير الجيل القادم من خطط التشفير التي قد تكون مطلوبة لحماية حقيقية للبيانات في المستقبل القريب.”

وأوضحت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي، المنظم لمعرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات، أن ثغرة هارتبليد يمكن أن تسبب نتائج كارثية إذا لم يتم التصرف مع التهديد بشكل صحيح وسريع. وقالت أنه في ظل مشاركة العديد من المؤسسات المعنية بأمن المعلومات في معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات، سوف يتعرف المشاركون في الحدث بشكل أكبر على هذه الثغرة والتهديد العالمي الذي يمثله وكذلك تأثيره على صعيد المنطقة وسوف يطلعون كذلك على أحدث الإجراءات للتصدي لهذه الثغرة التي وصفت بالخطيرة جدًا.

وتتيح ثغرة هارتبليد لأي شخص عبر شبكة الإنترنت قراءة ذاكرة الأنظمة الخاضعة للحماية من خلال الدخول عبر نسخ ذات ثغراث لبرمجيات مجموعة المصادر المفتوحة، الأمر الذي يشكل تهديدًا حقيقيًا للمفاتيح السرية المستخدمة لتحديد مزودي الخدمات وتشفير المرور والأسماء وكلمات المرور الخاصة بالمستخدمين إضافة إلى المحتوى الحقيقي، ويتيح للمهاجمين في الوقت ذاته التطفل على الاتصالات وسرقة البيانات بشكل مباشر من الخدمات والمستخدمين وانتحال صفتهم.

ويعد معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات منصة رئيسية لتعريف صناع القرار والمعنيين بالأمن الإلكتروني في المنطقة على مواجهة القضايا ذات الصلة بثغرات الأمن العالمي والتهديدات التي تتعرض لها الأنظمة والتطبيقات والشبكات الشخصية. ويتوقع أن يستقطب الحدث أكثر من 3,000 زائر متخصص من 51 دولة إضافة إلى أكثر من 100 عارض من أبرز الشركات والعلامات العالمية في مجال أمن المعلومات.

ويشارك في معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات الذي يعتبر أكبر منصة لأمن المعلومات في المنطقة أبرز قادة قطاع أمن المعلومات والمسؤولين الحكوميين وقادة الفكر إضافة إلى خبراء الأمن الإلكتروني من المنطقة والعالم ومن قطاعات مختلفة مثل تقنية المعلومات والنفط والغاز والقطاع المصرفي والتمويل والقطاع الحكومي والشؤون القانونية وقطاع الرعاية الصحية والاتصالات وذلك لمناقشة واستعراض القضايا المتزايدة المتصلة بأمن المعلومات وتدابير الحماية في المنطقة.

ويستضيف المؤتمر على مدى يومين مشاركين من 18 دولة لمناقشة القضايا المعنية بالثغرات العالمية في الأمن الإلكتروني والتهديدات التي تتعرض لها الأنظمة والشبكات الشخصية. وتشهد الجلسات النقاشية التي يمكن حضورها مجانًا عروضًا تقديمية من جانب الموردين وخطابات حافلة بالمعلومات ودراسات لتمكين العاملين بقطاع تقنية المعلومات من الحصول على المعرفة والأفكار التي تساعد في حماية المؤسسات من الهجمات الإلكترونية.

وفي هذا السياق، فإن مواضيع مثل “معرفة المزيد عن كيفية التصدي لتهديد هارتبليد آخر”، و”تعزيز سرعة الرد لأي هجوم لأقصى قدر ممكن”، و”تفادي تهديد هارتبليد”، و”7 طرق لوقف هارتبليد” ستكون من بين المواضيع التي ستجري مناقشتها من جانب المتحدثين ومزودي خدمات أمن المعلومات خلال المؤتمر.

وسيسلط حديث روبرت بيجمان خلال اليوم الأول في مؤتمر الخليج لأمن المعلومات الضوء على كيفية عمل ثغرة هارتبليد، خاصة أساليب الحماية الواضحة التي يمكن استخدامها لحماية شبكات الشركات والمؤسسات الداخلية تحت شعار “لنقم بتغيير طريق  الاتصال بالإنترنت”.

وسيتحدث ميكو هايبونين، الشخص التي اقتفى أثر مصممي أول فيروس كمبيوتري، في اليوم الثاني للمؤتمر وسيناقش قضايا أمن المعلومات الحساسة التي تمكن المستخدمين من الحصول على حماية مطلقة. ومن جانبه، سيركز ويم ريميس، رئيس مجلس إدارة شركة آي أس سي تو على استراتيجيات تحديد البنى التحتية الحالية من أجل حمايتها بالشكل المطلوب ضد التهديدات الواقعية.


سلسلة “أنا مصور ناشونال جيوغرافيك” تبدأ غدًا على قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي

أعلنت قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي أن غدًا الأربعاء سيكون موعد أول حلقة من سلسلة “أنا مصور ناشونال جيوغرافيك” التي كانت تروج لها خلال المدة الماضية.

وأوضحت القناة الهدف من السلسلة بالقول “ما الذي يتطلبه الأمر لالتقاط صورة تستحق أن تزين صفحات مجلة ناشونال جيوغرافيك العربية؟ سوف يجيبنا على هذا السؤال ثمانية مصورين هواة من مختلف أنحاء المنطقة، وسيشرحون لنا إلى أي مدى قد يذهب مصورو ناشونال جيوغرافيك في سبيل البحث عن اللقطة المثالية، وفي نفس الوقت يتنافس هؤلاء المصورين مع بعضهم البعض ضمن إطار أحدث سلسلة واقعية على شاشة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي.”

ويبدأ العرض الأول لأولى حلقات “أنا مصور ناشونال جيوغرافيك” على قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي والتي تقدمها شركة نيكون، يوم غدٍ الأربعاء الموافق 21 أيار/مايو، وذلك في تمام الساعة 21.00 بتوقيت السعودية، الساعة 22.00 بتوقيت الإمارات، علمًا أن الحلقات تبث في نفس الوقت كل يوم أربعاء، حيث تعرض الحلقة النهائية يوم 25 حزيران/يونيو المقبل.

ولفتت القناة إلى أن هذه السلسلة الجديدة إنتاج محلي بالكامل، تم تصوير حلقاتها في الإمارات العربية المتحدة، ويشارك فيها 8 متنافسين من مختلف دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمشرق العربي.

وستعرض حلقات السلسلة الجديدة المصورين وهم يتنافسون ضد بعضهم البعض، حيث ينطلقون في سلسلة من مهام التصوير في مختلف أنحاء الإمارات، بدءًا من مسجد الشيخ زايد في أبوظبي، مرورًا بمضمار ميدان في دبي، ووصولًا إلى الفجيرة.

وقالت ناشونال جيوغرافيك أبوظبي إن لجنة التحكيم ستقوم في نهاية كل حلقة باستبعاد متسابق واحد استنادًا إلى مستوى جودة ما يقدمه، فتضيق ساحة المنافسة حلقة بعد حلقة، ثم سيشهد المتابعون في كل أسبوع مستويات توتر أعلى في المواجهة، تتصعد لتصل ذروتها بين المتنافسين الثلاثة النهائيين في الحلقة الأخيرة.

وتضم لجنة التحكيم ثلاثة مصورين مخضرمين هم لورا الطنطاوي، المصورة في ناشونال جيوغرافيك، وجاك داباجيان، مصور صحفي محترف، وماثيو دولز، أستاذ مساعد متخصص في وسائل الإعلام الجديدة بكلية الآداب في جامعة زايد.

وقال آثريان سوندارارجان، رئيس قسم التسويق في قناة ناشونال جيوغرافيك أبوظبي: “تهدف سلسلة أنا مصور ناشونال جيوغرافيك إلى إطلاع المشاهدين على حقيقة كون المرء مصورًا محترفًا ومدى الموهبة المطلوب تمتعه بها. وإن كان البعض يظن أن ممارسة التصوير هي مجرد هواية لتمضية الوقت، فسوف يغير رأيه بعد مشاهدة حلقات السلسلة؛ والتي ستقدم سيناريوهات واقعية ومواعيد نهائية حقيقية تشرف عليها لجنة تحكيم تضم مجموعة من المصورين المميزين للغاية، حيث ستحملنا هذه الحلقات إلى ما وراء كواليس عالم التصوير الفوتوغرافي الاحترافي”.


فيسبوك تتيح ميزة “أدليت بصوتي” للمزيد من المستخدمين حول العالم

أعلنت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك الإثنين أنها تعتزم توفير ميزة “أدليت بصوتي” I’m a Voter في أنحاء العالم من أجل سلسلة من الانتخابات التي ستجري هذا العام.

وكانت فيسبوك قد أتاحت هذه الميزة للأمريكيين أثناء انتخاب الرئيس باراك أوباما لولاية رئاسية ثانية في شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2012، حيث ضغط على زر “أدليت بصوتي” على موقعها أكثر من 9 ملايين مستخدم، وذلك ليخبروا أصدقاءهم على الشبكة أنهم قد شاركوا في الانتخابات.

كما قامت الشركة بإتاحة هذه الميزة للناخبين في الهند عندما اختارت رئيس الوزراء الجديد ناريندرا مودي في عملية التصويت التي أجريت على مدى الأسابيع القليلة الماضية. وقالت فيسبوك إن أكثر من أربعة ملايين ناخب هندي استخدموا زر “أدليت بصوتي” أثناء الانتخابات البرلمانية في البلاد.

ويبدو أن هذه الجهود لدمج خدماتها في الحياة اليومية للناس بأنحاء العالم من قبل فيسبوك تأتي في إطار سعيها لزيادة عدد المستخدمين خاصة في الأسواق الناشئة.

وتعتزم فيسبوك إظهار هذا الزر للناخبين الأسبوع القادم في انتخابات البرلمان الأوروبي والانتخابات الكولومبية ولمواطني كوريا الجنوبية وإندونيسيا والسويد واسكتلندا ونيوزيلندا والبرازيل في وقت لاحق من هذا العام.

كما سيظهر ثانية للناخبين الأمريكيين أثناء انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في تشرين الثاني/نوفمبر القادم، فمن خلال الضغط على الزر تعلم شبكة أصدقاء المستخدم أنه أدلى بصوته لكن لا تعرف لمن أعطى صوته.

وعند طرح هذه الميزة بأنحاء العالم قالت فيسبوك إن نحو 400 مليون شخص سيرون الرسالة عبر صفحة الأخبار هذا العام، أي أكثر من ثلث مستخدميها النشطاء تقريبا البالغ عدده 1.28 مليار.


وزارة الاتصالات بالحكومة السورية المؤقتة تنفي إطلاق “شركة اتصالات حرة” وتحذر من التعامل معها

نفت وزارة الاتصالات والنقل والصناعة في الحكومة السورية المؤقتة في بيان رسمي لها الأخبار الإعلامية التي تتحدث عن جود شبكة اتصالات خليوية في شمال سوريا وعمليات بيع خطوط هاتف خليوي للمواطنين ولبعض الجهات، وأكدت في تواصل مع البوابة العربية للأخبار التقنية أنها لم تقم حتى الآن بترخيص أي شركة للعمل في الأراضي السورية، محذرة المواطنين ومختلف المؤسسات الثورية من التعامل معها.

وكانت وسائل الإعلام قد تداولت مؤخراً خبراً عن قيام الوزارة بإطلاق “شركة اتصالات حرة” في حلب، الأمر الذي نفته الوزراة جملة وتفصيلاً.

نص البيان الرسمي:
“تستغرب وزارة الاتصالات والنقل والصناعة في الحكومة السورية المؤقتة الأخبار الاعلامية التي تتحدث عن وجود شبكة اتصالات خليوية في شمال سوريا وعمليات بيع خطوط هاتف خليوي للمواطنين ولبعض الجهات، وتؤكد أنها لم تقم حتى الآن بترخيص أي شركة للعمل في الأراضي السورية.تود الوزارة الإشارة إلى أنها رصدت منذ بداية عملها في شهر تشرين الثاني 2013 بعض الجهات التي تقوم بتقديم خدمات اتصالات عشوائية وغير آمنة وتؤكد على أن هذه الأعمال غير شرعية وغير قانونية وأنها ستحاسب أي جهة تقف خلف مثل هذه الأعمال التي تضر بالمواطنين وباقتصاد وأمن سوريا. إن منظومة الاتصالات وما تشمل من أمن وعوائد مالية هي ملك للشعب السوري، وعملية إدارة هذه المنظومة أمر سيادي يخص الدولة السورية ويأخذ شرعيته من الجهات الرسمية متمثلة في وزارة الاتصالات والنقل والصناعة التابعة للحكومة السورية المؤقتة.
وتحذر الوزارة جميع المواطنين والمؤسسات الثورية بمختلف تشكيلاتها من التعامل مع أي جهة غير منضبطة تقدم مثل هذه الخدمات لما في ذلك من خطر على الأمن الشخصي وأمن مؤسسات الثورة.



كل ما يتعلق بالاندرويد و IOS

كل ما يتعلق بالاندرويد و IOS

موتورولا تطلق هاتف موتو إكس في الإمارات


أعلنت شركة موتورولا اليوم عن إطلاق هاتفها الذكي موتو إكس الذي يعمل بنظام التشغيل أندرويد في الإمارات العربية المتحدة.

وكانت الشركة قد كشفت عنها موتو إكس مطلع شهر آب/أغسطس الماضي، وهو الهاتف الذي قالت إنه جرى تطويره بالتعاون مع شركة جوجل.

ويعمل الهاتف بمعالج “موتورولا إكس 8″ Motorola X8، وهو نسخة معدلة من معالج “كوالكوم سنابدراجون إس 4 برو” الذي يعمل بتردد 1.7 جيجاهرتز، والتي جرى تحسينها خصيصًا للعمل على نحو أفضل مع برمجيات موتورولا.

ويقدم موتو إكس 2 جيجابايت من ذاكرة الوصول العشوائي و 16 أو 32 جيجابايت من سعة التخزين الداخلية، كما يقدم الهاتف شاشة بقياس 4.7 بوصة وبدقة 720p من نوع “سوبر أمولد إتش دي” Super AMOLED HD.

ويملك الهاتف كاميرا خلفية بدقة 10 ميجابكسل بتقنية “كلير بكسل” Clear Pixel الخاصة بموتورولا، وهي التقنية التي تقول الشركة إنها أكثر قدرة على التقاط صور ذات جودة عالية مقارنةً بكاميرات الهواتف الأخرى. كما يملك الجهاز كاميرا أمامية بدقة 2 ميجابكسل ويعمل ببطارية بسعة 2200 ميلي أمبير/ساعة.

وقالت موتورولا إن هاتف موتو إكس سيتوفر في السوق الإماراتية باللون الأبيض والأسود وبسعر 1599 درهمًا إماراتيًا.

جوجل تُحدّث تطبيق جيميل لنظام أندرويد


أطلقت شركة جوجل تحديثًا جديدًا للتطبيق الخاص بخدمة البريد الإلكتروني التابعة لها جيميل، وذلك لنظام التشغيل أندرويد، وهو التحديث الذي يتيح للمستخدمين القدرة على حفظ المرفقات إلى خدمة التخزين السحابي جوجل درايف.

ويجلب الإصدار الجديد أيضًا دعمًا محسنًا للغات التي تُكتب من اليمين إلى اليسار، مثل العربية والفارسية والعبرية، كما أنه يوفر للمستخدمين وصولًا سريعًا إلى قائمة الملاحة.

ومن المزايا الجديدة أيضًا، ميزة شرح البريد المزعج، وهي تقدم رسالة للمستخدم تفصل له فيها لماذا وضعت رسائل محددة في مجلد البريد المزعج.

ويتضمن التحديث الجديد ميزة عرض الصور تلقائيًا، وإعداد “مجيب العطلات” من خلال الإعدادات، كما يمكن لمستخدمي الإصدار 4.4 “كيت كات” من نظام أندرويد طباعة رسائل البريد الإلكتروني والمرفقات.

ويمكن لمستخدمي نظام تطبيق جيميل على نظام أندرويد تنزيل الإصدار الجديد من متجر جوجل بلاي.

تويتر تعتزم الاستحواذ على خدمة الصوتيات ساوند كلاود


تعتزم تويتر الاستحواذ على خدمة مشاركة الصوتيات ساوند كلاود SoundCloud، حسبما أفاد موقع ريكود Re/Code الإثنين.

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة أن تويتر تخطط لشراء شركة ساوند كلاود التي تتخذ من العاصمة الألمانية، برلين مقرًا لها، والتي توفر خدمة رفع ومشاركة المقاطع الصوتية للجميع، فضلًا عن إمكانية التعليق والتفاعل مع المحتوى الصوتي الموجود على الخدمة.

ويرى المراقبون أنه في حال صحت هذه الأنباء، فستكون عملية الاستحواذ هذه خطوة كبيرة من قبل تويتر التي كشفت نتائجها المالية الأخيرة تباطؤًا في زيادة عدد المستخدمين النشطين.

وعن الأسباب وراء رغبة تويتر في الاستحواذ على ساوند كلاود، حصرها المراقبون بسببين اثنين، أما الأول فهو محاولة شبكة التدوين المصغر العودة بقوة إلى سوق صناعة الموسيقى، وهي التي حاولت سابقًا ذلك من خلال تطبيق “ميوزيك” Music الذي لم يحقق النجاح المطلوب ما اضطر تويتر لإغلاقه في شهر آذار/مارس الماضي.

والسبب الثاني، يتخلص في كون ساوند كلاود تملك حوالي 250 مليون مستخدم نشط ما قد يساعد تويتر في زيادة عدد مستخدميها، بالإضافة إلى زيادة إيراداتها، حيث تحقق الأولى إيرادات جيدة عن طريق ميزة الاشتراكات المدفوعة التي توفر للمستخدم مزايا إضافية مقارنة بالحسابات المجانية.

ومن المتوقع أن تكون صفقة استحواذ تويتر على ساوند كلاود في حال تمت، باهظة الثمن مقارنة بصفقات تويتر السابقة، حيث تقدر قيمة شركة ساوند كلاود بـ 700 مليون دولار. وأقصى ما دفعته تويتر كان 350 مليون دولار مقابل الاستحواذ على شبكة الإعلانات “مو بوب” MoPub العام الماضي.

شركة جوجل تستحوذ على شركة Divide لتطوير خصائص أندرويد


استحوذت جوجل على شركة ناشئة متخصصة في تطوير تطبيقات تمكن مستخدمي الأجهزة الذكية العاملة بنظام أندرويد من الحفاظ على خصوصيتهم أثناء العمل على الهواتف الذكية أو الحواسب اللوحية غير الشخصية.

وأعلنت شركة Divide الناشئة عن اتمام صفقة الاستحواذ عليها دون ان تكشف عن قيمة هذه الصفقة، وهي الصفقة التي سينتقل على اثرها فريق عمل الشركة للعمل تحت إدارة جوجل.

وقال فريق عمل Divide، عبر موقع الشركة الرسمي، أنه سيصبح جزءاً من فريق تطوير نظام أندرويد، حيث سيعمل على تقديم حلول جديدة لتحسين تجربة استخدام الأجهزة الذكية في العمل.

وتوفر شركة Divide تطبيقات -تحمل نفس الاسم- لنظامي أندرويد وiOS تتيح لمستخدميها الحفاظ على خصوصيتهم أثناء تصفح الحسابات الشخصية على الأجهزة الذكية الخاصة بالأماكن التي يعملوا بها.

وتمكن تطبيقات Divide مستخدميها من تصفح الإنترنت والولوج إلى حسابات البريد الإلكتروني والقيام بتخزين الملفات والتخزين السحابي واستخدام التقويم للإطلاع على المواعيد وتعيين الجديد منها بشكل سري، وذلك باستخدام كلمة مرور خاصة.

وأوضحت الشركة أن تطبيقاتها سوف تستمر بالعمل بشكل طبيعي لدى المستخدمين الحاليين، وذلك دون أن تحدد ما إذا كانت ستستمر في دعم تلك التطبيقات أم تحذفها نهائياً فور الإنضمام إلى جوجل.

يذكر أن تطبيق Divide لازال متاح للتنزيل بشكل مجاني عبر متجري “جوجل بلاي” للأجهزة الذكية العاملة بنظام أندرويد، و”آب ستور” لأجهزة آبل الذكية.